موقع مغربي شامل لعلوم الرقية الشرعية وفق منهج أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحسد المحمود والحسد المذموم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moufid
Admin


عدد المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 07/04/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: الحسد المحمود والحسد المذموم   الثلاثاء أبريل 13, 2010 3:46 pm

جزء من محاضرة : ( لا حسد إلا في اثنتين )
للشيخ : ( أبو إسحاق الحويني )



الحسد المحمود والحسد المذموم

إن الحمد لله تعالى، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهد الله تعالى فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أما بعد : فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

أخرج الشيخان البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال:
(لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها الناس).

فهذا الحديث يرشدنا إلى فضل العلم وفضل المال، وهو نص باهر في التدليل على فضل العلم؛

ولذلك قال عليه الصلاة والسلام: (لا حسد إلا في اثنتين)

فإما أن يحمل الحسد هنا على الحسد الحقيقي فيقال:
إن كان يجوز الحسد فإنما يجوز في حالتين، وهذا أحد المعاني.

والمعنى الثاني والذي عليه أكثر العلماء: أن الحسد هنا بمعنى الغبطة، ومن هؤلاء العلماء الإمام البخاري رحمه الله، حيث بوب على هذا الحديث في صحيحة في كتاب العلم فقال: (باب الاغتباط في العلم والحكمة).

والفرق بين الغبطة وبين الحسد :

أن الغبطة : أن تتمنى مثل ما لغيرك من الخير، من غير أن يزول هذا الخير عن غيرك.

بخلاف الحسد : وهو تمني زوال النعمة عن الغير.

فإذا كان الحسد بمعنى الغبطة فيشير إليه قوله تبارك وتعالى:
( لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ) [الصافات:61]،
( فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ) [المطففين:26]،

هذا هو التنافس المحمود الذي هو بمعنى الغبطة. فإن كان في المعاصي أو كان بالمعنى الذي لا يجوز فهو يندرج تحت قوله صلى الله عليه وسلم:
(لا تنافسوا ولا تدابروا ولا تحاسدوا، وكونوا عباد الله إخواناً)،
فهنا لا تنافسوا،

أي : في الحسد المذموم، وهو أن تتمنى أن يزيل الله النعمة عن أخيك وأن يؤتيكها، بخلاف الغبطة والتي هي أن تتمنى مثل ما لغيرك من الخير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bassira.moncontact.com
 
الحسد المحمود والحسد المذموم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرقية الشرعية :: الرقية الشرعية والأمراض الروحية :: العين والحسد وطرق العلاج-
انتقل الى: