موقع مغربي شامل لعلوم الرقية الشرعية وفق منهج أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحجامة الصحيحة بواسطة: أبوسراقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moufid
Admin


عدد المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 07/04/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: الحجامة الصحيحة بواسطة: أبوسراقة   الأربعاء أبريل 07, 2010 7:16 am

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام علي نبينا محمد صلى الله عليه و آله وصحبه و سلم أما بعد :

مواضع الحجامة الصحيحة

من خلال الأحاديث الصحيحة نجد المواضع الصحيحة التي أحتجم فيها النبي صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم ، فالنبي صلى الله عليه وآله و صحبه و سلم لا يختار إلا الأصح و الأسلم و الأفضل و الأيسر منه ، و نجد ذلك في حياته الشخصية حتى الأكل و الطعام و الشراب و قد أستغل اليهود ذلك عليهم لعنة الله حيث تم وضع السم في الشاة التي أكل منها و قد وضعوا السم بالذات في الكتف حيث كان صلى الله عليه و آله و صحبه وسلم يفضل الكتف و أعلى الظهر على غيره لسهولة الهظم و الأكل ، إذا كان صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم يختار من الطعام الأفضل فكيف به في العلاج و الدواء .

و لابد من أن هذه المواضع التي أحتجم فيها النبي صلى الله عليه و آله و صحبه وسلم هي من أخير و أطيب و أفضل المواضع ( و ما ينطق عن الهوى إن هو وحي يوحى )

مواضع الحجامة التي ورد أن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم احتجمها

روى البخاري عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ احْتَجَمَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فِي رَأْسِهِ وَهُوَ مُحْرِمٌ مِنْ وَجَعٍ كَانَ بِهِ بِمَاءٍ يُقَالُ لَهُ لُحْيُ جَمَلٍ وَقَالَ مُحَمَّدُ بْنُ سَوَاءٍ أَخْبَرَنَا هِشَامٌ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ وَهُوَ مُحْرِمٌ فِي رَأْسِهِ مِنْ شَقِيقَةٍ كَانَتْ بِهِ. وعن أبي هريرة أن أبا هند حجم النبي صلى الله عليه وسلم في اليافوخ من وجع كان به ، وفي رواية أنّ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم احتجم فوق رأسه وهو يومئذ محرم ، وفي رواية احتجم رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وهو محرم بلَحي جمل في وسط رأسه ، " أي ما فوق اليافوخ فيما بين أعلى القرنين " .

اليافوخ : عظم مقدم الرأس

وعند أبي داود وابن ماجة عَنْ أَنَسٍ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ ثَلاثـا فِي الأَخْدَعَيْـنِ وَالْكَاهــِلِ ( الاخدع عرق جانب الرقبة والكاهل بين الكتفين ، والأَخْدَعانِ: عِرْقان خَفِيّانِ في موضع الحِجامة من العُنق ).
وعند أحمد عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ احْتَجَمَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فِي الأَخْدَعَيْنِ وَبَيْنَ الْكَتِفَيْن. وعند ابن ماجة في سننه عَنْ جَابِرٍ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم سَقَطَ عَنْ فَرَسِهِ عَلَى جِذْعٍ فَانْفَكَّتْ قَدَمُهُ قَالَ وَكِيعٌ يَعْنِي أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ عَلَيْهَا مِنْ وَثْءٍ . وعند أبي داودِ عَنْ جَابِرٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ عَلَى وِرْكِهِ مِنْ وَثْءٍ كَانَ بِهِ. وفي سنن النسائي عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ وَهُوَ مُحْرِمٌ عَلَى ظَهْرِ الْقَدَمِ مِنْ وَثْءٍ كَانَ بِهِ ( وجع يصيب العضو من غير كسر ). وفي رواية عند أحمد عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ وَهُوَ مُحْرِمٌ مِنْ وَثْيٍ كَانَ بِوَرِكِهِ أَوْ ظَهْرِهِ. وكان جابر يحدث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم على كاهله من أجل الشاة التي أكلها حجمه أبو هند مولى بني بياضة بالقرن .

و روى الطبراني ( عليكم بالحجامة في جوزة القمحدوة فإنها شفاء من اثين و سبعين داء )

و هذه المواضع ثابتة لا تتغير و لا تتبدل و سنلاحظ أنها في المواضع التالية :

الأخدعين و الكاهل
اليافوخ : و سط الرأس
ظاهر القدمين
القمحدوة


الأخدعين




الأخدعين




الكاهل




ظهور الأقدام



اليافوخ (وسط الرأس)



اليافوخ (وسط الرأس)



القمحدوة (نقرة القفا)



القمحدوة (نقرة القفا)





موضع الحجامة لمشاكل إحتكاك و خشونة الركبة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bassira.moncontact.com
moufid
Admin


عدد المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 07/04/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: الحجامة الصحيحة بواسطة: أبوسراقة   الأربعاء أبريل 07, 2010 7:21 am

الحجامة نافعة على ظهر القدم و هي من المواضع الرئيسة و المهمة في الحجامة و قد أحتجم النبي صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم على ظهر القدم و ستجده فس الأحاديث بارك الله فيك ، و تكون رطبة و ليس جافة و النبي صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم مدح الحجامة الرطبة و فعلها عكس الحجامة الجافة حيث قال و شرطة محجم أي تشريط الجلد فيخرج الدم .

. وعند أبي داودِ عَنْ جَابِرٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ عَلَى وِرْكِهِ مِنْ وَثْءٍ كَانَ بِهِ. وفي سنن النسائي عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ وَهُوَ مُحْرِمٌ عَلَى ظَهْرِ الْقَدَمِ مِنْ وَثْءٍ كَانَ بِهِ ( وجع يصيب العضو من غير كسر ).

ستلاحظ أخي الكريم أن النبي أحتجم على ظهر القدم و هو محرم في الحج و قد حج النبي صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم حجة واحة فقط و كان عمره لماذا الأخدعين و الكاهل في الحجامة ؟؟؟؟ ؟؟؟ ؟؟ ؟

أولا أن هذه المواضع لم تأتي إلينا عبثا و لم يكن للعرب و غيرهم عهدا بها ، لم أجد في أمر الحجامة قبل الأسلام سواء بالكتب أو الصور من الطب الصيني أو غيره الحجامة الدموية في الأخدعين و الكاهل بالضبط كل ما رأينا مجرد نقاط مسارات الطاقة بالوخز الأبري ثم جعل عليها الآن كاسات الحجامة و حى الحجامة عند الأمم السابقة نجدها أما في الظهر إن كانت دموية في غير المواضع المذكورة في الأحاديث الصحيحة ، ( و ما دخول الأعرابي على النبي صلى الله عليبه و آله و صحبه وسلم و إستنكاره على فعل الحجام و هو يعمل الحجامة في عنق النبي صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم و ظهره ) إلا أنهم ليس بهم عهدا بها .

و في أثر عن علي رضي الله عنه أنه قال ( حجامة الأخدعين و الكاهل نزل بها جبريل ) فمن أين نزل بها جبريل و معلوم لدينا و في عقيدتنا أن صاحب الوحي و الموكل به في توصيل الرسالة و الأوامر من الله هو جبريل إذن فنزل بها من السماء ، فهي و حي من رب العالمين إلى نبينا محمد صلى الله عليه و آله و صحبه وسلم .

يقول شيخ الأسلام إبن القيم رحمه الله في الطب النبوي ( و أين يقع هذا ( يقصد هنا في طب الأطباء و طب العجائز و غيرهم من أصحاب الطب الشعبي ) و أمثاله من الوحي الذي يوحيه إليه الله إلى رسوله صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم بما ينفعه و يضره ... ) .

فهذا هو الطب النبوي و الحجامة النبوية التي تختلف عن الحجامة الصينية و الشعبية و السورية فتلك وحي و ما غيرها فحدس و ظنون و تجارب ..... .... .. .

فمن منا يريد الحجامة النبوية و يعتمدها .

فخير الهدي هدي محمد بن عبدالله صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم

نعم إن الحجامة في الأخدعين و الكاهل و التركيز عليها لهي تغنى عن المواضع الأخرى التي يطبقها البعض خلاف الهدي النبي ن فهذه دعوة للرجوع للهدي النبوي .

فالأخدعين و الكاهل موضع نبوي يعالج كثر من الأمراض فهذا الموضع ينفع الرأس بما يحتويه الرأس كما قال شيخ الأسلام إبن القيم رحمه الله ، فنظرة تشريحية واحدة أو عدة نظرات تأملية !!!!!!!

على ماذا يحتوي الرأس ؟؟؟؟؟؟

نعم على ماذا يحتوي الرأس ؟؟؟

أترك هذا للمتأملين .......

و أنا أقول و لا أزكي على الله أحد شئ واحد و هو مهم جدا جدا ( الدماغ ) نعم فهو المتحكم في أجهزة البدن الصغيرة و الكبيرة من أصغر غدة إلى أكبرها ، فالأرسال منه و الأستقبال من الأجزة و العكس صحيح فيعمل الجسم بشكل سليم و لو تعطل الأرسال أو قل مفعول الأرسال و الأستقبال منهما نجد العطل أو الأعراض المرضية ، فالحجامة في الأخدعين تنشط الدماغ فيعمل على أكمل وجه ، أما الكهل فيعمل على القلب و ما أدراك ما القلب و ما يحتويه القلب ( الهم كله و التعب كله ) فهو المضخة الفعالة التي لا تتوقف و إن قدر الله و توقفت فالموت أمامنا ، فالحجامة على الكاهل تنفع القلب و تسرو عنه و تقويه ، و الكاهل أقرب موضع للقلب كما قال شيخ الأسلام إبن القيم تعليقا في حادثة أكله صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم الشاة المسمومة فحينها أحتجم على كاهله ثلاثا .

فهذا الوحي الذي يوحيه الرب سبحانه و تعالى لنبيه صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم بما ينفعه و يضره .... ... .. .
صلى الله عليه و آله وصحبه و سلم فوق الستين و هذا رد على من ينكر الحجامة لكبار السن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bassira.moncontact.com
 
الحجامة الصحيحة بواسطة: أبوسراقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرقية الشرعية :: جناح الصحة البدنية والنفسية :: الحجامة-
انتقل الى: